الرئيسية » اماكن سياحية » ابرز معالم باريس السياحية التي لا بد من زيارتها

ابرز معالم باريس السياحية التي لا بد من زيارتها

  • ابرز معالم باريس السياحية

ابرز معالم باريس السياحية

ابرز معالم باريس السياحية التي لا بد ان يقصدها المسافرون العرب لدى زيارتهم لهذه العاصمة التاريخية التي تعتبر زيارتها حلما يراود الكثيرين من عشاق السفر، فما هي الوجهات التي لا تكتمل زيارة باريس بدونها:

حديقة لوكسمبورغ

التي تُعد من أشهر منتزهات المدينة وتتضمن أراضي قصر لوكسمبورغ الذي شُييد في القرن السابع عشر وتم افتتاح المنتزه في القرن التاسع عشر حيث تبلغ مساحته 22,5 هكتاراً ويضم نافورتين بديعتين ومجموعة كبيرة من التماثيل والنُصب وبركة كبيرة بإمكان الأطفال الاستمتاع باللعب بنماذج السفن الشراعية  وكذلك بالخيول الدوارة أما صيفاً فيقوم الرواد بلعب الشطرنج وما يشابهه من ألعاب .

برج إيفل

الذي يعد رمزاً وطنياً لفرنسا وقد ظل المَعلَم الفارق لمدينة باريس لأكثر من قرنٍ من الزمان واحتل البناء المرتبة الأولى عالمياً بالارتفاع لمدة أربعة عقود منذ إنشائه، وبإمكان الزوار الوصول إلى ثلاث منصات تتيح جميعها مشاهدة إطلالات رائعة حيث يتم الصعود إلى الأولى والثانية عبر مصعد أو درجات بينما تتطلب الثالثة استخدام مصعدٍ فقط, هذا ويضم المستوى الأول والثاني متاجر التذكارات والمطاعم وغرف العرض .

شارع شامبس إليزيه

الذي يعتبر أعرق شوارع باريس وتحُفُه أشجار الجوز، حيث يبدأ هذا الشارع الطويل المستقيم من بلاس دي لا كونكورد وينتهي عند قوس النصر أرك دي تريومف وتأسس الشارع عام 1670 ويستضيف المرحلة النهائية من سباق تور دو فرانس للدراجات سنوياً. هذا بالإضافة إلى العديد من الاحتفالات المرموقة عبر السنين    والتي كان من أبرزها الاحتفاء بفوز الفريق الفرنسي بكأس العالم لكرة القدم عام 1998, أما الأرصفة فتعم فيها البوتيكات والسينمات والمقاهي والمطاعم الفخمة .

ديزني لاند باريس

والتي تقع على بُعد 20 ميلاً وسط المدينة وتتكون من منتزهين ترفيهيين وسبعة فنادق وتعد الأولى من نوعها في القارة الأوروبية بينما تحتل المرتبة الثانية بعد ديزني لاند طوكيو بالنسبة للمنتزهات الواقعة خارج الولايات المتحدة وهي اليوم أحب المزارات السياحية الموجودة في القارة بالكامل لاحتوائها على مجموعة كبيرة من الألعاب والمرافق الترفيهية ونقاط الجذب لجميع أفراد العائلة.

المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي

والذي تأسس عام 1793 في خضم الثورة الفرنسية والذي حل محل الحديقة الملكية النباتية ليعرض عدداً من عيناتها بعد تأسيسها عام 1635, أما عرضه الرئيسي فيتمثل في قاعة التطور المُكرّسة لدراسة الإنسان والحيوان والنبات عبر مختلف الحقبات الزمنية وتشمل المعروضات هياكلاً عظمية ونماذجاً لمختلف الكائنات بالحجم الطبيعي .